اعلانات المنتدي

لا إِلَهَ إِلا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ



الإهداءات

آخر 5 مشاركات أجهزه كشف الذهب والمعادن ميغا سكان برو (الكاتـب : شمس الريان - )           »          كيف اتعلم الكمبيوتر بطريقه سهله (الكاتـب : مديحة يسرى - )           »          Teaching colors to children by balloon and song colors with malak & hala (الكاتـب : سامح العفريت - )           »          ملحقات خاصة بالفوتوشوب (الكاتـب : شمس الريان - )           »          حديقة الحيوانات في العين (الكاتـب : أريام الفالح - )


الانتقال للخلف   شبكة الشموخ الأدبية > شموخ الأدب > منتدى المقالات والنقد

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 07-03-2010, 12:26 AM

فيلسوف الكويت

إداري
كاتب وإعلامي

 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  فيلسوف الكويت غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي




 
Angry خطاب الألم‏..‏ الدين والدولة والطائفية









خطاب الألم‏..‏ الدين والدولة والطائفية




http://www.ahram.org.eg/MediaFiles//...2010_12_38.jpg





يرفض الكاتب نبيل عبد الفتاح وصف حالتنا الدينية المحتقنة حاليا‏'‏ بالفتنة الطائفية‏'‏ ويري‏,‏

ومعه حق أن هذا المصطلح الديني الوضعي عرقي المصدر‏,‏ يفتقر إلي الدقة‏,‏ بل ويذكي الإدراك الجمعي بالطائفية‏.‏



بصراحة صادمة‏,‏ ولغة تكشف لا تواري‏,‏ واقترابات تداوي ولا تداري‏,‏ اقتحم عبد الفتاح المنطقة الشائكة في علاقة الدين بالدولة‏,‏

غير عابئ بحقول الألغام السياسية والدينية والسيوسيو ثقافية‏,‏ مقدما مساهمة في نقد الخطاب المزدوج في كتابه المهم‏

'‏ الدين والدولة والطائفية‏'‏ عن مؤسسة المصري لدعم دراسات المواطنة وثقافة الحوار‏.‏



بمنهجية عالية نقدا وتحليلا وتفكيكا وتركيبا تتبع المؤلف جذور الجدليات حول الدين والدولة في مصر‏,‏

وتوقف طويلا عند المادة الثانية من الدستور الخاصة بالشريعة الإسلامية المصدر الرئيسي للتشريع‏,‏

مرورا بالصراع علي الهوية بأشكاله المتعددة ما بين عروبة أو فرعونية مصر أو غربنتها وصولا للأمة القبطية لدي بعضهم‏.‏

للمواطنة مساهمة مهمة من الكتاب ومن الخطاب الذي انتجه مسلمون وأقباط في مواجهة أشكال ومصادر التوتر الديني الإسلامي المسيحي‏.‏


أما التغير والتذبذب فكان سمة لخطاب جماعة الإخوان المسلمين حول مواطنة الأقباط إلي أن جاء عام‏1995‏ وأصدرت الجماعة‏

'‏ هذا بيان للناس‏'‏ وفيه تم الإعلان عن مواطنة الأقباط‏.‏ إلا أن البرنامج الانتخابي للجماعة

لا يزال يقيد هذا الاعتراف في زاوية الولاية العظمي ورئاسة الدولة‏.‏



ينتقد الكتاب عجز السياسات الرسمية في استئصال جذور الطائفية‏,‏

مؤكدا أن الحالة الدينية في مصر ليست علي ما يرام منذ أوائل عقد السبعينيات من القرن الماضي‏,‏

لا يكاد يمر عام إلا وتحدث وقائع عنف طائفي تخلف وراءها بعض الضحايا من الجرحي أو القتلي‏,‏

أو المصادمات المادية والحرق وإتلاف المنازل وأحيانا دور العبادة‏.‏



وأخطر ما في ملفات الأزمة الطائفية المستمرة والممتدة منذ أواخر عقد الأربعينات وحتي آخر واقعة طائفية‏,‏

أن السياسات الرسمية الرامية لمواجهة أنماط العنف الطائفي لم تحقق سوي الأهداف العارضة والسريعة

الرامية لاحتواء كل أزمة أو توتر طائفي دونما استئصال للجذور المنتجة للنزعة الطائفية

التي استشرت وتوغلت في التركيبة الاجتماعية المصرية‏.‏



أما موطن الداء في النزاعات الطائفية فيراه في أنها راكمت ذكريات مؤلمة ومشاعر كراهية وبغضاء وشحناء دينية‏,‏

شكلت ما يمكن أن نطلق عليه ثقافة الكراهية الدينية‏,‏ وحولت المصريين علي اختلاف انتماءاتهم الدينية

والمذهبية والاجتماعية إلي مسلمين وأقباط‏.‏


للآسف كسرت الثنائية الدينية ـ الإسلامية والمسيحية ـ

الانتماء القومي للأمة المصرية وفق معانيها السياسية والاجتماعية والثقافية والرمزية الحداثية‏.‏


يعاود نبيل عبد الفتاح الاشتباك مع الانفجار الطائفي في مصر‏,‏ من أحداث الخانكة إلي دير أبو فانا إلي المجالس العرفية

التي قد تسكن الداء وتخفف العرض دون بتر للمرض أو أسبابه‏,‏ فما الذي حدث حتي بات العنف الطائفي جزءا من مفردات حياتنا اليومية‏,‏

عنف رمزي ولفظي وعلاماتي تكتشفه تصريحا وتلميحا في ثنايا الازدواجية والمراوغة والكذب في السلوك والتعبير بين المسلمين والمسيحيين‏,‏

بما يصنع في النهاية خطاب الألم المزمن لا الأمل الدائم‏.‏


خطاب مراوغ مزدوج في الصحف والفضائيات والكتب وفي الإشارات والعلامات الثابتة والمتحركة علي أربع عجلات بالمرافق العامة‏.‏


خطاب المجاملات الظاهرة باللغة والصفات المائعة والمتكررة عن الوحدة الوطنية والأخوة المشتركة وإعلانات محمد وبطرس ودراما‏'‏ حسن ومرقص‏',‏

خطاب ممل تسمعه في المحافل العامة والاجتماعات الرسمية والاحتفالات المتلفزة المعروضة علي التليفزيون وغالبا ما ينطق به رجال الدين الرسميون

وأشباههم وبعض رجال السلطة والأمن‏,‏ أما خطاب الباطن فهو كالنار تحت الرماد‏,‏ ينتج ويستهلك في دوائر أكثر ضيقا‏,‏ في دور عبادة ووسط جماعة المؤمنين بالدين‏,‏ أو المذهب‏.‏

أو داخل جماعة دينية سياسية‏,‏ وينطوي علي سلبيات ونقائص تنسب للآخر الديني والمذهبي التي تنفيه وتحوله إلي‏'‏ شيطان‏'‏ و‏'‏عدو‏'.‏



بمشرط جراح فاهم ومحترف‏,‏ وقف الكتاب علي أبرز أسباب تكرار العنف والتوترات الدينية الإسلامية والمسيحية‏,‏

وهو قانون الدولة الذي لم يعد مطبقا بصرامة وحسم في تفاصيل الحياة اليومية‏,‏ الشيطان يكمن حقا في التفاصيل‏,‏

فدولة القانون لا تكمن في المبادئ العامة والأساسية لسيادة القانون علي العلاقات الاجتماعية والسياسية في البلاد‏,‏

وإنما في آليات التطبيق العادل‏,‏ والنزيه والمنصف أيا كان الوزن والمكانة السياسية والاجتماعية للمخاطب بأحكام القانون‏.‏


كذلك‏,‏ فإن أسباب العنف الديني لا تخرج عن دائرة التحول الديني من الإسلام إلي المسيحية والعكس‏,‏

أو الزواج بين مختلطي الديانة والمذهب وتحديدا بين بعض المسلمين والمسيحيات‏,‏

أو ترميم وبناء الكنائس وإقامة الصلوات في أماكن دونما ترخيص

والنزاع علي ملكية وحيازة بعض الأراضي‏,‏ كما في حالة دير أبو فانا‏.‏



ومع آسف‏,‏ خلعت صبغة الطائفية علي أي خلاف عادي بحثا عن مكسب أو بعثا لفتنة نائمة في مرقدها‏,‏

فأولوية السير بين بعض قادة السيارات الخاصة سرعان ما تتحول إلي مشكلة طائفية بهدف الهروب من تطبيق قانون الدولة

علي أطرافها ومساءلتهم ومحاكمتهم علي انتهاك أحكام القانون‏.‏ خلافات الجيرة‏,‏ أو علي الري في الأراضي الزراعية‏,‏

أو خلاف علي شراء زجاجات مياه غازية سرعان ما يتحول ليوصف خطأ بعنف طائفي برغم أن أصل الحكاية خلاف بين البائع والمشتري

علي استرداد رهن الزجاجة‏,‏ ورغم أن ما بين البائع والمشتري‏'‏ يفتح الله‏'‏ في زمن مضي‏,‏ إلا أن ما بينهما الآن‏'‏ عنف طائفي‏'.‏



وما العمل؟ الإجابة لدي عبد الفتاح‏:‏ عند قلة واعية من أبناء الأمة المصرية الواحدة ـ التي كانت ـ تقف كآخر حائط صد ضد الانهيارات

والغلو الديني المتطرف‏-‏ وسلطة الجهلاء الجدد ـ علي الجانبين الذي لا يستفيد منه سوي ذوي العقول المغلقة والأرواح السجينة

في معتقلات التعصب الديني الذي يتنافي مع روح التسامح المصري الإسلامي المسيحي الذي كان‏!‏



ويبقي السؤال‏,‏ هل هناك حوار في مصر وفي إطاره يدور الحوار الديني؟

البعض يري وجود هذا الحوار بالأعناق والقبلات بين رموز من المشايخ والقساوسة عبر وسائل الإعلام القومية والخاصة والمتاحة عبر الإنترنت‏,‏

وآخرون يعتقدون بأن ما يحدث هو أصدق تعبير عن حالة اللا حوار‏,‏ وبين هذا وذاك يقف المؤلف يصف ما يحدث بأنه أقرب إلي السجال غالبا‏,‏

مع بعض التنابذات والهجاءات أحيانا‏,‏ وقلة من المشهد يمكن وصفها بالحوار الموضوعي حول قضايا عامة وخاصة‏.‏

والمحصلة خطاب حول خطاب وآخر حول آخر والمراوغة تفرض نفسها‏..‏ والازدواج سيد الموقف‏.‏



جميع الحقوق محفوظة وحتى لاتتعرض للمسائلة القانونية بسبب مخالفة قانون حماية الملكية الفكرية يجب ذكر :
- المصدر :
شبكة الشموخ الأدبية - الكاتب : فيلسوف الكويت - القسم : منتدى المقالات والنقد
- رابط الموضوع الأصلي : خطاب الألم‏..‏ الدين والدولة والطائفية

رد مع اقتباس
قديم 07-03-2010, 11:23 AM   رقم المشاركة : [2]
عبدالعزيز الفدغوش
رئيس مجلس الإدارة
المشرف العام
 

الملف الشخصي



 
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

عبدالعزيز الفدغوش غير متواجد حالياً

افتراضي

جـــهودك محل الثـــــناء والاجلال والتقدير
ولك في نوافذ العطاء المتميز وجود وتاثير

توقيع - عبدالعزيز الفدغوش
[flash1=http://www.gamr15.org/up/swfiles/3wt00760.swf]WIDTH=500 HEIGHT=350[/flash1]
عهود المحبة - شمس الشموخ - عهود المحبـة
  رد مع اقتباس
قديم 07-04-2010, 04:42 AM   رقم المشاركة : [3]
مشعل الحبلاني
شامخ مميز
 

الملف الشخصي


 
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مشعل الحبلاني غير متواجد حالياً

افتراضي

ألف شكر لـــكـ

موضوعك مميز جدا

رائع دائما بـما تقدم من موضوعات

مـــــشـــــعـــل الــــــحـــــــبلانـــي

توقيع - مشعل الحبلاني
]¯¯”/(”¯¯¯¯”/(”¯
ރޯޒ◄ الـعـنـزي ►ރޯޒ
عيــال وايـل عـز من بات مقـهور
يصبح بعزهـ ما يبي عز غيــرهـ
...
صقـور صيد وصيدنـا كله صقور
يـا زين صيدات الصقور المغيـــــرهـ





تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
..
  رد مع اقتباس
قديم 07-09-2010, 05:28 PM   رقم المشاركة : [5]
مسيوبوتاميا
شامخ مميز
 

الملف الشخصي


 
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مسيوبوتاميا غير متواجد حالياً

افتراضي

اختلاف الديانات وخاصة الطوائف
اصبح مرض معدي يعاني منه اغلب المجتمعات
الحل هو التفتح الفكري والتوسع

لك ارق التحايا
مسيووو

توقيع - مسيوبوتاميا


  رد مع اقتباس
قديم 07-15-2010, 06:45 AM   رقم المشاركة : [7]
فيلسوف الكويت
إداري
كاتب وإعلامي
 

الملف الشخصي



 
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

فيلسوف الكويت غير متواجد حالياً

افتراضي




أستاذي الغالي

عبد العزيز الفدغوش


أشكر لك على مرورك العطر

كما أشكر لك تواصلك وتواجدك المميز

هذا وتقبل مني أغلى تحية ... فيلسوف الكويت






  رد مع اقتباس
قديم 07-15-2010, 06:46 AM   رقم المشاركة : [8]
فيلسوف الكويت
إداري
كاتب وإعلامي
 

الملف الشخصي



 
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

فيلسوف الكويت غير متواجد حالياً

افتراضي



مشعل الحبلاني


أشكر لك على مرورك العطر

كما أشكر لك تواصلك وتواجدك المميز

هذا وتقبل مني أغلى تحية ... فيلسوف الكويت






  رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
الألم‏..‏, الحين, خطاب, والدولة, والطائفية
 
 


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه الموضوع: خطاب الألم‏..‏ الدين والدولة والطائفية
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
ودي آموت الحين واحياء الى جيت نوف الشموخ منتدى التراث والمنقول 17 01-06-2011 02:37 PM
خطاب الإنتخاب ؟ عبدالعزيز الفدغوش منتدى المقالات والنقد 12 06-18-2010 01:04 PM
علماء الدين في الاندية الرياضية طارق عبدالله منتدى الرياضة 14 06-17-2010 04:33 AM



Loading...

شبكة الشموخ الأدبية قائمة تغذية RSS - الاتصال بنا - شبكة الشموخ الأدبية - الأرشيف - الأعلى - privacy-policy - About - الاعلانات- - Bookmark and Share
للإتصال والإستفسار أرشفة شبكة الشموخ الأدبية
الكويت 0096599579965 yahoo RSS htmlMAP HTML
 فاكس - الكويت 0096524579965 msn MAP XML sitemap.php
البريد الإلكتروني Alfadgoosh@hotmail.com feeds.xml sitemap google tags
اقسام شبكة الشموخ الادبية

منتدى الإسلام - منتدى العام - منتدى الإعلام والأعلام - منتدى الترحيب والمناسبات - منتدى الشعر الشعبي - منتدى المواهب الواعدة - منتدى المحاورة والألغاز - منتدى التراث والمنقول - منتدى المقالات والنقد - منتدى الشعر الفصيح - منتدى الخواطر والنثر - منتدى القصص والروايات - منتدى الأسرة - منتدى الطب والعلوم - منتدى الفن - منتدى الرياضة - منتدى التسلية والترفية - منتدى البرامج والإتصالات - منتدى التصميم والجرافيكس - منتدى مرايا القضايا - دواوين الشعراء - مدونات الكتّاب - مجلة الشموخ الثقافية - مكتبة الشموخ الإلكترونية

كلمات البحث

الشعر الشعبي الشموخ الثقافة التراث الأدب النقد الشعر الفصيح المحاورة الالغاز قصائد صوتية قصائد كتابية دواوين شعرية اخبار الشعراء قصائد صوتية القصة الرواية الشاعرة قصص البادية مقالات مهرجانات صحافة شعراء الخليج شعر غزل مسجات أبيات شعرية المواقع الادبية لقاء الشاعر الخواطر النثر شاعر المليون القنوات الشعرية المجلات الشعرية مهرجان الجنادرية هلا فبراير youtube الشعر وكالة انباء الشعر أنباء الشعراء شعراء ليبراليين الشعر الجاهلي العباسي المعنى سمان الهرج قصيدة الشاعرة دواوين الشاعرات صور الشعراء البادية التراث القبائل بنات الكويت بنات السعوديه بنات الرياض بنات الخبر بنات جده بنات الامارات بنات قطر بنات البحرين بنات عمان بنات لبنان بنات سوريا بنات العراق بنات تركيا بنات مشرف اكسسوارات ازياء عطورات ملابس نسائية مجوهرات قصات شعر صبغة شعر بنات المغرب بنات كول بنات كيوت بنات حلوات جميلات العرب بنات مصر بنات الاردن موضة بنات الخليج صور بنات خليجيات عربيات ممثلات طموحات هاويات داعيات شاعرات مواقع بنات منتديات بنات مواقع نسائية منتديات نسائية دردشة نسائية دردشة بنات الحب حبي الحبيبة قصائد عشق قصائد غرام حبيبتي معشوقتي المحبة بنات للتعارف بنات للزواج بنات للصداقة كتابات نسائية مقالات نسائية مهم للنساء قصص عاشقات روايات حب فقط للنساء مجلات نسائية تاجرات عالمات بائعات مبدعات مغنيات بنات المدينه بنات الجهراء بنات الخالدية بنات الجامعه بنات الثانويه بنات مدارس مشاغبات مشاكسات بنات المجتمع نساء المجتمع بنات الدوحه بنات المحرق بنات المنامه شيخة البنات مكياج عرائس ليلة الزفاف ليلة الدخله اغاني بنات رقص بنات فيديو بنات مشاعر بنات احاسيس بنات رغبات بالزواج بنات google بنات yahoo بنات msn بنات massenger بنات انمي بنات توبيكات جمعة بنات جلسة بنات قهوة بنات حقيقة البنات دموع النساء جوالات بنات

الوصلات والروابط الخاصة بـ : شبكة الشموخ الأدبية ( www.alshmo5.com - www.alshmo5.net - www.alshmo5.org )
جميع المشاركات تعبّر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لـ :
شبكة الشموخ الأدبية

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
Coordination Forum √ 1.0 By: мộнαηηαď © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009