اعلانات المنتدي

لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين



الإهداءات


الانتقال للخلف   شبكة الشموخ الأدبية > شموخ العام > منتدى الإسلام

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : [1]  
قديم 02-08-2017, 10:03 AM

الاميرة نوف

موقوف

 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  الاميرة نوف غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي



 
افتراضي صبر الزوج على زوجته


صبر الزوج على زوجته

كان صلى الله عليه وسلم واسع الصدر، فاحتمل من زوجاته الكثير، وقد كانت الغيرة بينهن تشغل حياتهن، وقد مرت بنا بعض هذه الصور.
وهن بشر من البشر، وكنَّ يتعاملن معه زوجًا بشرًا، وربما وصلت مضايقتهن له بعض الأحيان يتجاوز الحدود، وهو ما حصل يوم آلى منهن[1].
ولا شك بأن صبره عليهن - إضافة إلى مسؤولياته التي لا حصر لها - يعد من عظمة سلوكه صلى الله عليه وسلم.
وكان صلى الله عليه وسلم يتحمل ذلك طالما هو في حدود التعامل مع ضمن الأسرة، فإذا خرج عن هذا الإطار، فإنه صلى الله عليه وسلم لا يسكت على باطل.

ولنقف أمام بعض الأمثلة على ذلك:
• قالت عائشة رضي الله عنها: كان النبي صلى الله عليه وسلم يعتكف في العشر الأواخر من رمضان، فكنت أضرب له خباء، فيصلي الصبح، ثم يدخله، فاستأذنت حفصة عائشة أن تضرب خباء فأذنت لها، فضربت خباء، فلما رأته زينب بنت جحش ضربت خباء آخر، فلما أصبح النبي صلى الله عليه وسلم رأى الأخبية، فقال "ما هذا"؟ فأخبر، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "آلبر تردن بهن"؟ فترك الاعتكاف ذلك الشهر. هذه رواية الشيخين[2].
وفي رواية أبي داود قالت: أراد النبي صلى الله عليه وسلم مرة أن يعتكف في العشر الأواخر من رمضان، قالت: فأمر ببنائه فضرب، فلما رأيت ذلك أمرت ببنائي فضرب، قالت: وأمر غيري من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ببنائه فضرب، فلما صلى الفجر نظر إلى الأبنية فقال: "ما هذه؟ آلبر تردن"؟ قالت: فأمر ببنائه فقوض، وأمر أزواجه بأبنيتهن فقوضت..[3].
إن العبادة ينبغي أن تكون خالصة لله تعالى، ولا يكون الباعث عليها الغيرة، ولذلك كان استفهامه صلى الله عليه وسلم استفهام إنكار "آلبر تردن"؟ إن هذا الميدان لا ينبغي أن تدخله اعتبارات أخرى تذهب به عن ميدان الإخلاص.

• عن عائشة رضي الله عنها قالت: قلت للنبي صلى الله عليه وسلم: حسبك من صفية كذا وكذا - تعني قصيرة - فقال: "لقد قلت كلمة لو مزجت بماء البحر لمزجته"[4].
وهذا ميدان آخر لا ينبغي أن يكون مسرحًا للغيرة، وذلك لما فيه من الاستهزاء والسخرية، في أمر لا كسب فيه للإنسان إذ هو من خلق الله عز وجل.

• وأخرج الإمام أحمد من حديث صفية: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حج بنسائه.. فلما كانوا في الطريق برك جمل صفية بنت حيي. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لزينب بنت جحش: "يا زينب، أفقري[5] أختك صفية جملًا" وكنت من أكثرهن ظهرًا، فقالت: أنا أفقر يهوديتك؟ فغضب النبي صلى الله عليه وسلم حين سمع ذلك منها، فهجرها فلم يكلمها حتى قدم مكة، وأيام منى في سفره، حتى رجع إلى المدينة، والمحرم وصفر، فلم يأتها، ولم يقسم لها، ويئست منه، فلما كان شهر ربيع الأول، دخل عليها[6]..
وهذا من الإثم العظيم، أن يوصف الإنسان بالكفر بعد إسلامه، ولذلك استحقت زينب عقوبة الهجر. فقد قال صلى الله عليه وسلم: "لا يرمي رجل رجلًا بالفسوق، ولا يرميه بالكفر، إلا ارتدت عليه، إن لم يكن صاحبه كذلك"[7].
تلك نماذج من السلوك الذي لم يسكت عليه صلى الله عليه وسلم ولم يسعه صبره، لأنه يخرج عن الإطار المسموح للغيرة أن تلجه، فكان من تصرفه ما رأينا، لكل موقف ما يتناسب معه من اللوم أو البيان، أو العقوبة.
هذه مشاهد من حياة الرسول صلى الله عليه وسلم في بيوته ومع زوجاته أمهات المؤمنين تبين لنا مسلكه إزاء كل موقف من المواقف. نلمح من خلالها كيف كان خير الناس لأهله كما قال صلى الله عليه وسلم.

ولكن.. ساعة وساعة:
هكذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لحنظلة، عندما شكى إليه ملاعبته للأزواج والأولاد وعدم مداومته على الذكر.. "ولكن يا حنظلة ساعة وساعة"[8].
واللهو والمرح والمزاح أم ضروري في الحياة، فهو كالملح للطعام، شيء ضروري، القليل منه يؤدي الغرض، فإذا كثر أفسد الطعام.

وهكذا لم تخل حياته صلى الله عليه وسلم من ذلك سواء أكان بين أهله أم بين أصحابه. ولنذكر بعض الأمثلة مما يخص أهله:
• فعن عائشة رضي الله عنها، أنها كانت مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر، قالت: فسابقته فسبقته على رجليَّ، فلما حملت اللحم سابقته فسبقني، فقال: "هذه بتلك السبقة"[9] وقوله صلى الله عليه وسلم: "هذه بتلك" إنما هو من باب تطييب خاطرها حين سبقها.

• وعن عائشة قالت: دخل عليَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم وعندي جاريتان تغنيان بغناء بعاث، فاضطجع على الفراش وحول وجهه، ودخل أبو بكر فانتهرني، وقال: مزمارة الشيطان عند النبي صلى الله عليه وسلم، فأقبل عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: "دعهما" فلما غفل غمزتهما فخرجتا.
وكان يوم عيد، يلعب السودان بالدرق والحراب، فإما سألت النبي صلى الله عليه وسلم، وإما قال: "تشتهين تنظرين"؟ فقلت: نعم، فأقامني وراءه، خدي على خده، وهو يقول "دونكم يا بني أرفده" حتى إذا مللت قال: "حسبك"؟ قلت: نعم. قال: "فاذهبي"[10].
-كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر، وكان البراء بن مالك يحدو بالرجال، وكان أنجشة يحدو بالنساء - وأنجشة غلام للنبي صلى الله عليه وسلم حسن الصوت - وفي النساء بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وأم سليم، فاشتد بهن في السوق، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: "ويحك يا أنجشة، رويدك سوقك بالقوارير"[11].
وهذه كلمة في غاية الدقة والحسن، حيث شبه النساء بالقوارير في الرقة واللطافة وضعف التحمل.
نكتفي بهذه النماذج التي تبين هذا الجانب مع حياته صلى الله عليه وسلم مع أمهات المؤمنين.

يؤسس البيت على الأرض، بل على المرأة".

ولذلك كانت مطالبةً بدورها بمجموعة من الحقوق تجاه زوجها، عليها إن كانت تريد الله والدار الآخرة أن تمتثلها، وتعتني بها، وتصبر لها، حفاظا على دينها، ونفسها، وزوجها، وأبنائها، لقوله تعالى: ? وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ? [البقرة: 228]. قال ابن عباس رضي الله عنه: "لهن من حسن الصحبة والعشرة بالمعروف على أزواجهن مثل الذي عليهن من الطاعة فيما أوجبه عليهن لأزواجهن".

وقال ابن زيد: "تتقون الله فيهن كما عليهن أن يتقين الله عز وجل فيكم".

وقَال ابْنُ قُدَامَةَ: قَال بَعْضُ أَهْل العلم: "التَّمَاثُل هَاهُنَا (أي: في الآية) فِي تَأْدِيَةِ كُل وَاحِدٍ مِنْهُمَا مَا عَلَيْهِ مِنَ الْحَقِّ لِصَاحِبِهِ، وَلاَ يَمْطُلُهُ بِهِ، وَلاَ يُظْهِرُ الْكَرَاهَةَ، بَل بِبِشْرٍ وَطَلاَقَةٍ، وَلاَ يُتْبِعُهُ أَذًى وَلاَ مِنَّةً، لِقَوْل اللَّهِ تَعَالَى: ? وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ ? وَهَذَا مِنَ الْمَعْرُوفِ، وَيُسْتَحَبُّ لِكُل وَاحِدٍ مِنْهُمَا تَحْسِينُ الْخُلُقِ مَعَ صَاحِبِهِ، وَالرِّفْقُ بِهِ، وَاحْتِمَال أَذَاهُ".

وسنقتصر اليوم إن شاء الله تعالى على الحق الأول من حقوق الزوج على زوجته، وهو حق طاعته في المعروف.

قال تعالى: ? الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ? [النساء: 34]. نقل ابن كثير رحمه الله عن ابن عباس قال: ? الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ ?، يعني: أمراء عليهن، أي تطيعه فيما أمرها به من طاعته، وطاعتُه: أن تكون محسنة إلى أهله، حافظة لماله".

وقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: "خير النساء التي تسره إذا نظر، وتطيعه إذا أمر، ولا تخالفه في نفسها ولا مالها بما يكره" ثم تلا هذه الآية: "الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ"صحيح الجامع.

ولم يجعل الإسلام على المرأة حقا بعد حق الله تعالى أعظم من حق زوجها عليها. قال شيخ الإسلام رحمه الله: "وليس على المرأة بعد حق الله ورسوله أوجب من حق الزوج ". بل إن حق الله تعالى عليها متوقف على أدائها حقَّ زوجها. قال - صلى الله عليه وسلم -: "والذي نفس محمد بيده، لا تؤدي المرأة حق ربها حتى تؤدي حق زوجها" صحيح سنن ابن ماجة.

فالجنة موكولة إلى طاعة زوجها، متوقفة على القيام بخدمته، و حسن معاشرته، وجميل الصبر عليه، والعمل على إسعاده، وإشاعة السرور في بيته. موعد امتحانات الثانوية العامة 2017 موعد عيد الاضحى 2017 موعد شم النسيم 2017 موعد يوم الام 2017 موعد عيد الفطر 2017 موعد عيد الحب 2017 موعد شهر رمضان 2017 موعد الاجازات الرسمية في مصر لعام 2017 .

فعن الحصين بن محصن أن عمة له أَتَتِ النَّبِىَّ - صلى الله عليه وسلم - فِي حَاجَةٍ، فقضى حاجتها، فقال لها رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "أذات زوج أنت؟ قالت: نعم. قال: "كيف أنت له؟". قالت: ما آلوه إلا ما عجزت عنه، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "فانظري أين أنت منه، فإنما هو جنتك ونارك" الصحيحة. أي: ارقبي تصرفاتك معه، واحفظي الود في علاقتك به، واجتهدي ما استطعت في تلبية أوامره، فإن ذلك جواز مرورك إلى الجنة. فقد قال - صلى الله عليه وسلم -: "لا ينظر الله تبارك وتعالى إلى امرأة لا تشكر لزوجها وهي لا تستغني عنه" صحيح الترغيب.

وجعل النبي - صلى الله عليه وسلم - طاعة الزوج من حلاوة الإيمان، التي لن تتذوقها إلا بأن تتعبد الله تعالى بهذه الطاعة. يقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: "لا تجد امرأة حلاوة الإيمان حتى تؤدي حق زوجها".

ولذلك جعل - صلى الله عليه وسلم - هذه الطاعة مكنوفة بعبادة الصيم والصلاة. يقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: "إذا صلت المرأة خمسها، وصامت شهرها، وحصنت فرجها، وأطاعت زوجها، قيل لها: ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت" صحيح الجامع.

ويعظم الأمر، حتى تخصص المرأة بالسجود لزوجها لو كان السجود لغير الله مباحا. لما قدم معاذ من الشام، سجد للنبي - صلى الله عليه وسلم -. فقال له: "ما هذا يا معاذ؟". قال: أتيت الشام، فوافقتهم يسجدون لأساقفتهم وبطارقتهم، فوددت في نفسي أن نفعل ذلك بك. فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "فلا تفعلوا، فإني لو كنت آمرا أحد أن يسجد لغير الله، لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها" صحيح سنن ابن ماجة.

وأثر عن عائشة رضي الله عنها وصيتها للنساء بقولها: "يا معشر النساء، لو تعلمن بحق أزواجكن عليكن، لجعلت المرأة منكن تمسح الغبار عن قدمي زوجها بخد وجهها".

وضرب النبي - صلى الله عليه وسلم - المثل الحسي لتقتنع المرأة بضرورة الاهتمام بهذا الخلق العظيم تجاه زوجها، فقال - صلى الله عليه وسلم -: "حق الزوج على زوجته، أن لو كانت به قرحة فلحستها ما أدت حقه" صحيح الجامع.

فكان عصيان الزوج معصية لله تعالى، حتى أغلظ السلف في بيان خطورته. قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "ثلاثة لا ترتفع صلاتهم فوق رؤوسهم شبراً: العبد الآبق حتى يرجع، وامرأة باتت وزوجها عليها ساخط، وإمام قوم وهم لكارهون" صحيح سنن الترمذي.

wfv hg.,[ ugn .,[ji

جميع الحقوق محفوظة وحتى لاتتعرض للمسائلة القانونية بسبب مخالفة قانون حماية الملكية الفكرية يجب ذكر :
- المصدر :
شبكة الشموخ الأدبية - الكاتب : الاميرة نوف - القسم : منتدى الإسلام
- رابط الموضوع الأصلي : صبر الزوج على زوجته

رد مع اقتباس
قديم 05-02-2017, 09:52 PM   رقم المشاركة : [3]
عبدالعزيز الفدغوش
رئيس مجلس الإدارة
المشرف العام
 

الملف الشخصي



 
 بيانات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

عبدالعزيز الفدغوش غير متواجد حالياً

افتراضي رد: صبر الزوج على زوجته

الله يعطيك الصحة والعافية

وبوركت كل الجهود الوافية

توقيع - عبدالعزيز الفدغوش
[flash1=http://www.gamr15.org/up/swfiles/3wt00760.swf]WIDTH=500 HEIGHT=350[/flash1]
عهود المحبة - شمس الشموخ - عهود المحبـة
  رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر
 
 


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه الموضوع: صبر الزوج على زوجته
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
على طيف العيون السود فايز بن قطيش منتدى الشعر الشعبي 33 04-10-2014 11:32 PM
مايستحقه الزوج منكِ :) الشوووق منتدى الأسرة 12 04-04-2011 05:15 AM
مايستحقه الزوج منكِ :) الشموخ مجلة الشموخ الثقافية 0 01-05-2011 09:41 PM
الطريق للدخول الى قلب الزوج.. احلام الماضي منتدى الأسرة 16 12-27-2010 01:53 AM
الأخطبوط “بول” يعلن اعتزاله بعد تهديده بـ“الشوي طارق عبدالله منتدى الرياضة 10 10-30-2010 11:50 AM



Loading...

شبكة الشموخ الأدبية قائمة تغذية RSS - الاتصال بنا - شبكة الشموخ الأدبية - الأرشيف - الأعلى - privacy-policy - About - الاعلانات- - Bookmark and Share
للإتصال والإستفسار أرشفة شبكة الشموخ الأدبية
الكويت 0096599579965 yahoo RSS htmlMAP HTML
 فاكس - الكويت 0096524579965 msn MAP XML sitemap.php
البريد الإلكتروني m_alshmo5@hotmail.com feeds.xml sitemap google tags
اقسام شبكة الشموخ الادبية

منتدى الإسلام - منتدى العام - منتدى الإعلام والأعلام - منتدى الترحيب والمناسبات - منتدى الشعر الشعبي - منتدى المواهب الواعدة - منتدى المحاورة والألغاز - منتدى التراث والمنقول - منتدى المقالات والنقد - منتدى الشعر الفصيح - منتدى الخواطر والنثر - منتدى القصص والروايات - منتدى الأسرة - منتدى الطب والعلوم - منتدى الفن - منتدى الرياضة - منتدى التسلية والترفية - منتدى البرامج والإتصالات - منتدى التصميم والجرافيكس - منتدى مرايا القضايا - دواوين الشعراء - مدونات الكتّاب - مجلة الشموخ الثقافية - مكتبة الشموخ الإلكترونية

كلمات البحث

الشعر الشعبي الشموخ الثقافة التراث الأدب النقد الشعر الفصيح المحاورة الالغاز قصائد صوتية قصائد كتابية دواوين شعرية اخبار الشعراء قصائد صوتية القصة الرواية الشاعرة قصص البادية مقالات مهرجانات صحافة شعراء الخليج شعر غزل مسجات أبيات شعرية المواقع الادبية لقاء الشاعر الخواطر النثر شاعر المليون القنوات الشعرية المجلات الشعرية مهرجان الجنادرية هلا فبراير youtube الشعر وكالة انباء الشعر أنباء الشعراء شعراء ليبراليين الشعر الجاهلي العباسي المعنى سمان الهرج قصيدة الشاعرة دواوين الشاعرات صور الشعراء البادية التراث القبائل بنات الكويت بنات السعوديه بنات الرياض بنات الخبر بنات جده بنات الامارات بنات قطر بنات البحرين بنات عمان بنات لبنان بنات سوريا بنات العراق بنات تركيا بنات مشرف اكسسوارات ازياء عطورات ملابس نسائية مجوهرات قصات شعر صبغة شعر بنات المغرب بنات كول بنات كيوت بنات حلوات جميلات العرب بنات مصر بنات الاردن موضة بنات الخليج صور بنات خليجيات عربيات ممثلات طموحات هاويات داعيات شاعرات مواقع بنات منتديات بنات مواقع نسائية منتديات نسائية دردشة نسائية دردشة بنات الحب حبي الحبيبة قصائد عشق قصائد غرام حبيبتي معشوقتي المحبة بنات للتعارف بنات للزواج بنات للصداقة كتابات نسائية مقالات نسائية مهم للنساء قصص عاشقات روايات حب فقط للنساء مجلات نسائية تاجرات عالمات بائعات مبدعات مغنيات بنات المدينه بنات الجهراء بنات الخالدية بنات الجامعه بنات الثانويه بنات مدارس مشاغبات مشاكسات بنات المجتمع نساء المجتمع بنات الدوحه بنات المحرق بنات المنامه شيخة البنات مكياج عرائس ليلة الزفاف ليلة الدخله اغاني بنات رقص بنات فيديو بنات مشاعر بنات احاسيس بنات رغبات بالزواج بنات google بنات yahoo بنات msn بنات massenger بنات انمي بنات توبيكات جمعة بنات جلسة بنات قهوة بنات حقيقة البنات دموع النساء جوالات بنات

الوصلات والروابط الخاصة بـ : شبكة الشموخ الأدبية ( www.alshmo5.com - www.alshmo5.net - www.alshmo5.org )
جميع المشاركات تعبّر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لـ :
شبكة الشموخ الأدبية

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
Coordination Forum √ 1.0 By: мộнαηηαď © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009